بسبب التضييق على سيارته.. قصة اختباء الفنان أحمد رمزي 3 أيام خوفًا من الملك فاروق

+ = -

للفنانين والمشاهير بريق يخطف أنظار البعض، سواء في حياتهم أو حتى بعد رحيلهم، إذ يبقى أثرهم في مقتنياتهم، ومن ضمن هذه المقتنيات هي السيارات خاصة مع النجوم القدامى.

وتطرق تامر بشير عبر برنامج “من أول الطريق”، على نجوم إف إم، يوم الخميس، للحديث عن سيارة اثنين من كبار الفنانين وهما رشدي أباظة وأحمد رمزي.

وقال بشير: “بما إننا تكلمنا عن حب الفنانين للسيارات لا يمكن نسيان ملك السيارات الفنان أحمد رمزي، اللي كان مشهورا بالسيارات الكابورليه، من ضمنها سيارة موديل 54 وكان لونها رماديا كان فيها موتور 6 سلندر وكان ثمنها 800 جنيه في هذا الوقت، ورأينها قريبا في مهرجان القاهرة السينمائي مؤخرا وكان واقفة على السجادة الحمراء تكريما لذكراه، ورمزي له قصص حلوة مع السيارات وكان يعشق اللف بها في شوارع القاهرة، ووجد في إحدى المرات سيارة كابورليه رمادي بجانبه وقرر الاقتراب منها ونظر يرى من يسوقها ووجده الملك فاروق وقرر الابتعاد سريعا خوفا من رد فعل الملك ولكنه لم يتعرض لأي أذى حينها، وواضح أن هذا الوقت كان الجميع محبا للسيارات بشكل كبير جدا”.

واشار: “أما رمزي وصديقه فانتابهما شعور بالذهول ومضت لحظات حتى أدركا ما حدث، ولاذا بالفرار وظلا بمنزلهما لمدة ثلاثة أيام خوفاً من رد فعل الملك”.

وأردف: “رشدي أباظة أيضا فنان كبير وكان يعشق السيارات وكانت لديه مجموعة كبيرة جدا وظهر بها في أفلام كثيرة ومختلفة، كان لديه جاجوار وجيب وفولفو وأوبل، وكان يمتلك داتسو موديل 1956 بيعت مؤخرا لتاجر سيارات من السيارات النادرة وجددها وأعادها جديدة”.

وأضاف تامر: “من أشهر السيارات التي كان يمتكلها هي الكاديلاك 60 اللي عرفت في هذا الوقت بشكل كبير وظهر بها في فيلم الزوجة 13 مع الفنانة شادية، وكان لديه أسطول كبير جدا من السيارات وكان يقتنيها وكان يحرص بالظهور بها في أفلامه”.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر