مسلسل السجين الحلقة 16 السادسة عشر لودي نت وياك كرمالك HD

+ = -

 

السجين – el sgeen – يما

 

 

معلومات كاملة وبالتفصيل عن المسلسل:

     

قصة مسلسل السجين أبطاله وقصته ومواعيد عرضه
قصة مسلسل السجين إنتاج جزائري ، كل ما تريد معرفته عنه، من أبطاله ومعاد عرض المسلسل السجين ، قصة مسلسل السجين وأبطاله ودورهم داخل العمل، وأحداث العمل بالتفصيل .

قصة المسلسل وأحداثه ومعلومات كاملة عنه
تدور قصة مسلسل السجين الذي سيكون من ضمن المسلسلات الجزائرية الدرامية التي سيتم عرضها خلال الموسم الرمضاني 2020 للنجم حمد رغيس ، مونية بن فغول، مليكة بلباي، محمد بونوغاز، فيزية توقرتي، إلياس سالم، مروى بوشوشة، سيد أحمد قومي، ليديا لعريني، أمين ميمون، تدور الأحداث في إطار درامي اجتماعي، حول أزمة الطلاق في المجتمع الجزائري، وما ينتج عنه بالعديد من المتاعب.

نشر الممثل أمين ميموني عبر صفحته الخاصة بالانستغرام صورة له مع بعض الممثلين الذين سيجمعهم العمل معا وهذا أثناء تصوير الدراما الرمضانية التي تحمل عنوان السجين كما يترقب مشاركة كل من الفنانتين فيزية توقورتي ومليكة بلباي بالإضافة إلى الممثل محمد بونوغاز.

أسماء أبطال مسلسل السجين
المسلسل من تأليف مديح بلعيد، ومن إخراج مديح بلعيد، ويضم ألمع النجوم في الوطن العربي، وطاقم عمل مكون من حمد رغيس، مونية بن فغول، مليكة بلباي، محمد بونوغاز، فيزية توقرتي، إلياس سالم، مروى بوشوشة، سيد أحمد قومي، ليديا لعريني، أمين ميمون.

ميعاد عرض المسلسل – القنوات العارضة للعمل
يعرض هذا مسلسل السجين من ضمن المسلسلات الجزائرية الدرامية التي سيتم عرضها خلال الموسم الرمضاني 2020 ، وذلك عبر عدد من القنوات الفضائية العربية والجزائرية علي نايل سات ، وقد نالت المسلسلات الدرامية خلال الفترة السابقة عدد من إهتمام المشاهدين والمتابعين ، ولم تقتصر المتابعة للمسلسلات الدرامية على الخليجين فقط بل ويتابع تلك المسلسلات عدد كبير من الوطنم العربي ، الذي أعجبهم المادة الدرامية التي تدور حولها تلك المسلسلات.

من هي بطلة المسلسل مونية بن فغول
هي ممثلة جزائرية مواليد 22 ديسمبر 1991 بالجزائر،من أشهر أعمالها كممثلة “ميمي” في مسلسل تحت المراقبة و “زفيرة” في مسلسل القصبة سيتي ومقدمة برنامج سوق النساء وعيشة في سلسلة بوبالطو، هي ممثلة و كوميدية جزائرية، معروفة بإسم “نعناعة” ظهرت لأول مرة في عام 2015! نجحت مونية في مجال التمثيل و قد جذبت ايضا عدد من المتابعين بسبب حسها الفكاهي و نشاطها في البرامج الترفيهية تستطيع مونية التحدث كل من الفرنسية والعربية و الإنجليزية بطلاقة.

دخلت مجال التنشيط و التمثيل كان صدفة، و لم أخطط إطلاقا لولوجهما ، فقد كنت أشتغل مع شركة إنتاج « ولكوم» كمضيفة في المعارض الخاصة بالمنتجات الصيدلانية و التظاهرات التجارية ، و ذلك منذ كنت في 16 من عمري، و واصلت دراستي إلى أن تحصلت على شهادتي ليسانس في التجارة الدولية و الحقوق. بداية ظهوري التلفزيوني كانت مع اقتراب نهاية مشواري الجامعي ، حيث اقترحت علي مسؤولة المضيفات

ثم
المشاركة في كاستينغ حصة « في دارنا «، لكوني أتمتع بروح الفكاهة و تتوفر في المواصفات التي يبحثون عنها، ترددت في البداية لأنني خجولة ، ثم شاركت و نجحت، لتكون انطلاقتي التلفزيونية مع الثنائي مروان قروابي و شمس الدين عمراني ، عبر حصة فنية اجتماعية تقدم في قالب فكاهي و تستضيف فنانين و ممثلين، أول ظهور لك كان باسم”نعناعة” في حصة « في دارنا»، ليتحول إلى اسم الشهرة، من اختار لك هذا الاسم .

و هل تنزعجين من مناداتك به؟
ـ اسم نعناعة اختاره لي منتج حصة « في دارنا» أيمن جوادي، و لا أنزعج من مناداتي به لكونه يعجبني، و قد كان الغرض من هذه التسمية هو لفت انتباه الجمهور و إثارة فضوله، عند مناداتي أثناء دخولي بلاطو الحصة التي قدمت فيها ركن مدته 30 دقيقة، أعلق من خلاله على ظاهرة اجتماعية، و أرفقها بتقرير مصور أنجزه في الميدان على شكل سبر آراء حول الظاهرة، حيث تناولت موضوع الزواج المتأخر و انتشار القمامة و البطالة و التشرد و غيرها من المواضيع، و كنت في كل مرة أرتدي لباسا يتماشى مع الموضوع، حيث ارتديت فستان زفاف عند حديثي عن الزواج المبكر، و قمت باستطلاع للرأي في الشارع في قالب فكاهي.

هل ترين بأن «في دارنا» فتحت لك أبواب التنشيط التلفزيوني؟
فقالت فقد مهدت لي الطريق للانتقال من تقديم ركن في حصة ، للتنشيط بمفردي ، و كان ذلك من خلال حصة « دي زاد كوميدي شو» للمنتج أيمن جوادي ، التي كانت تعنى بانتقاء المواهب الشابة في مجال التمثيل المسرحي و بالأخص « وان مان شو» ، و قد تم اقتراحي من قبل الممثل الفكاهي محمد خساني الذي وضع التصور العام للحصة، و كان من بين أعضاء لجنة التحكيم، إلى جانب كل من نسيم حدوش و كمال عبدات، وشاركني في تنشيط البرايمات مقدم حصة جيل « أف أم» رضوان، و دخلت آنذاك مجال التمثيل التلفزيوني من خلال مشاركتي في الجزء الأول لسلسلة « تحت المراقبة» .

تحت المراقبة» تعتبر أول سلسلة فكاهية ، دخلت من خلالها مجال التمثيل التلفزيوني، كيف كان ذلك خلال تنشيط برنامج المواهب التمثيلية « دي زاد كوميدي شو» شاركت في كاستينغ « تحت المراقبة» ، باقتراح من منتج الحصة أيمن جوادي و أديت دور ابنة سيكتور ، فاكتشفت موهبتي في مجال التمثيل، لتتح لي فرصة المشاركة في الجزء الثاني من السلسلة ، و كذا في سلسلة « قصبة سيتي»، خلال 2014 و 2015.

حمد رغيس
هو شاب جزائري شاوي منحدر من عرش أولاد عز الدين بولاية خنشلة شرق الجزائر، يبلغ من العمر 30 ربيعا، عشت 20 سنة بولاية تبسة، و بعدها عدت لولايتي الأم «خنشلة»، وأنا مستقر فيها منذ ثماني سنوات، حامل لشهادة ليسانس من جامعة مولود فروعون بتيزي وزو، التحقت لمدة 3 سنوات بالقوات الخاصة في الجيش الوطني الشعبي الجزائري، وبعد إنهاء مهامي بقيت سنة كاملة من دون وظيفة، فعملت في جميع الميادين ولم أرفض أي عمل اقترح علي، كسائق سيارات، طباخ، دهان،

حتى أني غسلت السيارات، كما اشتغلت بنّاء، وغيرها من المهن الشاقة، حيث إني لم أتكبر عن العمل يوما، وكما يقال «خدام الرجال سيدهم»، بعدها قمت بفتح مشروع مصغر متمثلا في «مقهى» لكن لم يسعفني الحظ، ولم أنجح في هذا المشروع خاصة بعد تعرضي لحادث كاد يودي بحياتي، حيث خسرت كل ما أملك، ولكن رغم هذا لم أيأس، فقد تلقيت دعما خاصا من طرف والدتي التي باعت كل مجوهراتها البسيطة من أجل مساعدتي على تغطية تكاليف سفري إلى دبي، وهنا بدأت مرحلة جديدة في حياتي .

ثم
أكد الشاب الجزائري محمد رغيس للمحور اليومي في أول حوار صحفي له بعد مشاركته في مسابقة ملك جمال العالم ووصوله إلى مراحل متقدمة، أن هدفه الوصول إلى العالمية، لكن حلمه الأكبر يبقى الحصول على فرصة تجسيد دور مجاهد شاوي، أثبت رغم كل شيء أن الشاب الجزائري موهوب متى توفرت له الفرص والدعم، هو حال محمد رغيس ابن مدينة خنشلة الذي استطاع طرق أبواب العالمية متحديا نظرات المجتمع المتخلف، مؤمنا بخياراته وإمكاناته.

مسابقة ملك جمال العالم؟
لم أكن أتوقع الولوج إلى هذا المجال، فعالم الموضة والجمال لم يكن من اهتماماتي، بحكم أني خريج علوم سياسية وانخرطت في الجيش، ولكن عدم تحصلي على وظيفة أجبرني على السفر إلى دبي. وجاءت فكرة السفر بشكل فجائي، إذ كنت أمشي في الطريق وصادفت ملصقا إشهاريا يحمل صورة برج العرب، وقمت بالتمعن في الصورة جيدا وخاطبت نفسي قائلا «وعزة الله سأصل قمة هذا البرج»، وبهذا بدأت رحلتي إلى عالم مجهول وتركت القدر يلعب لعبته. وبعد أن سافرت إلى دبي بمبلغ زهيد جدا لاقيت الويل في بلاد الغربة، حيث توجهت إلى أرخص فندق في المدينة،

أين كنت أنهض يوميا على الساعة 5 صباحا للبحث عن عمل مضطرا لقطع 20 كيلومترا، عانيت لمدة 25 يوما إلى أن تحصلت على عمل في مجال الرياضة بحكم أنني رياضي، هذا العمل الذي أجبرني على السفر إلى إيران مدة شهرين، بعد أن تكفلت مواطنة بسفري إلا أن المال الذي كنت أجنيه من العمل لم يكن يكفيني لتغطية كل احتياجاتي اليومية، فقد اضطررت إلى تناول وجبة واحدة في اليوم، وأنام على الشاطئ. وبعد مرور 45 يوما عدت إلى دبي، أين التقيت بمخرج واقترح علي العمل معه في مجال عالم الموضة، وهنا كانت انطلاقتي، حيث أصبحت صورتي معروفة في دبي، وهو ما دفعني إلى المشاركة في مسابقة أجمل رجل في العالم، بعد أن وجدت الدعم من عدة أشخاص شجعوني على الفكرة .

محمد بونوغاز
بداياته كانت في أدوار صغيرة ضمن أعمال تلفزيونية وسينمائية مثلا الفيلم السينمائي مال وطني للمخرجة فطيمة بلحاج المنتج عام 2007، وجسد دور فريد ، الإرهابي أثناء العشرية السوداء، وهو أول ظهور له، بعدها شارك في أعمال نالت شهرة واسعة وعرفه الجمهور أكثر في أعمال تلفزيونية متميزة، وكان لمشاركته في جمعي فاميلي 3 و سعد القط ، وهما عملان كانا في السنة نفسها، ما جعل الجمهور يعرف محمد بونوغاز، أحبه الجمهور في دور دادي في جمعي فاميلي ، وشخصية نبيل البطال في سعد القط ، كان قريبا من الشاب الجزائري البطال، الذي يقضي وقته في الحي أو الحومة ، ويملأ وقت فراغه بالحديث عن الآخرين.

 

صور بوسترات المسلسل :

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر