«النهاية» الحلقة 17.. محمد لطفى يعلم حقيقة الريبوت زين

+ = -

بدأت أحداث الحلقة الـ17 من مسلسل “النهاية”، بحلم “زين” يوسف الشريف، بحادث مقتل صديقه “إرسلان”، حيث يعلم بهوية من قتله، ليقوم من نومه ويقرر الانتقام له، كما فوجئ بتواجد سارة عادل القاتلة لصديقه، بداخل حجرته في الواحة.
وتؤكد سارة، أنها حاولت أن تجعل “إرسلان” في أمان، والحديث معه حول فكرة تهديد كبير حدث له، إلا أنه رفض أن يستمع لها، كما أكدت لزين أنها تحاول الوصول إلى الجاني الحقيقي، وهو مايقابله زين بعدم تصديقها.
ويفكر زين بأي طريقة لمعرفة حقيقة الواحة، ليقرر مقابلة “سليمة” سارة عادل، ويقوم بخداعها عن طريق إيهامها بأنه يود معرفة حقيقة موته دون أن يفصح ويكشف لها عن أي تفاصيل خاصة دارت بينهما، وتؤكد له بأنه لابد أن يحصل على القاتل خاصة وأن الأمن أصبح قريب من التحقيق معه.
ويكلف أحمد وفيق، أحد الأطفال الهاربين من الملجأ والمتهمة بالتعلم بشكل غير قانوني، بأن تساعده في محاربة الخطر والتصنت لما يقوله زين، مؤكدًا لها بأن هذا الموضوع خطر للغاية، كما يؤكد لها بأن هذا الشخص ليس المهندس زين لكنه ريبوت، وهو ما يجعلها تفكر في الموضوع، خاصة وأنه وعدها بأن يدخلها هي وشقيقتها مدارس أنرجي كو.
ويواصل الريبوت عمله اليومي لتحقيق كل ما يتمناه من عمل ريبوتات ممثلة له بوعي أشخاص أذكياء، لكي يتكمن بعد ذلك من الإمساك بقيادة العالم، وتحويلها لعالم الريبوتات، وذلك بمساعدة محمد لطفي “المحروق” ورجاله.
كما تبلغ “شادية” ياسمين علي، للمحروق “محمد لطفي”، بأن من يتواجد عنده ليس زين الحقيقي لكنه ريبوت، ولا أحد يعلم مكان زين الحقيقي.
وتنتهي الأحداث بظهور عزيز وهو يزور مدفن زوجته التي توفيت في الحرب، كما يتحدث سعادة “محمود الليثي” الذي يعمل معه، حول أزمته في الحرب ليعطيه تصريح ليخرج من القدس ويهرب هو ووالدته، الإ أنه يرفض ذلك ويطلب منه استكمال المهمه معه.
المسلسل من بطولة يوسف الشريف، وعمرو عبد الجليل، وسهر الصايغ، وناهد السباعي، وأحمد وفيق ومن تأليف عمرو سمير عاطف، وﺇﺧﺮاﺝ ياسر سامي.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر