الحلقة الـ18 من «ليالينا».. إياد نصار يطلق غادة عادل

+ = -

بدأت أحداث الحلقة الـ18، من مسلسل «ليالينا»، بخلاف بين «بدرية» نهى عابدين و«راضي» ميدو عادل، حيث تعنفه وتأمره بأن يجعل والدته «روقية» صابرين، لا تتحدث معها مرة أخرى، بخصوص فسخ خطوبتها من نجلها.
تتواصل الأحداث بخناقه كبيرة بين «راضي» وشقيقته «منة»، والتي تجسد شخصيتها منة عرفه؛ بسبب تشغيلها لأغاني بصوت عالي في أول يوم شهر رمضان، إلا أن شقيقته هاجر الشرنوبي تجعله يهدأ ولا يقوم بضربها.
تستكمل الأحداث بأمر ريس التحقيق في قضية اتهامه بالعمل في العملة المضروبة وخلافه، بحبسه لأربع أيام لأستكمال التحقيق معه، وعلى نفس المنوال تعلم «مريم» غادة عادل، بأنه زوجها التي أبلغت عنه قد تم حبسه.
ويظهر «جلال» خالد الصاوي، وهو مع بنت شقيقه «هشام» إياد نصار، حيث يقوم بمحاولة تحسين حالتها الشخصية والصحية، بعدما تم سجن والدها، وإصابتها بالعمى.
من جانب آخر تعنف «روقية» نجلها «راضي»؛ بسبب خناقته مع شقيقته، بسبب «بدرية»، لتحاول تخفيف ما يشعر به من حزن شديد بسبب ما تفعله خطيبته السابقة، وتؤكد له بأن يكمل حياته بشكل عادي وطبيعي.
وتذهب «مريم» غادة عادل، إلى الظابط المسؤول عن قضية زوجها، وتتحدث معه حول أنها لا تعلم حقيقة عمله في العملة، وتقول بأن هذا مجرد مشاكل أسرية، ليقرر رئيس المباحث تركه والإفراج عنه.
يدافع «هشام» عن نفسه أمام زوجته «مريم» ويقوم بطلقها، وسط حالة حزن شديدة منها، وفرحة من قبل زوجته الثانية.
يذهب «جلال» إلى منزل ابنته ومعه رنا ريس، ليحاول أن يهدأ الإثنين، خاصة وأن ابنته قد تم طلاقها لثالث مرة من زوجها «مرتضى» محمد علي رزق، ويتم الحديث خلال المشهد حول أعمال عادل إمام المميزة خاصة الوطنية.
تدخل «مريم» في حالة حزن شديدة بسبب طلاقها والموقف الذي حدث بينها وبين «هشام»، في حين يظهر زوجها، وهو في حالة ضيق شديد، وتقوم زوجته الثانية بمحاولة أن تهدأ من حزنه، فيما تنتهي الأحداث بأن هشام يتحدث مع زوجته الثانية، حول أنه ظلم «مريم»، وأنه حزين لما فعله معها.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر