شروطه واستخداماته وموعد استلامه.. تفاصيل قرض صندوق النقد الجديد لمصر

+ = -

كتبت- ياسمين سليم:

منح المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي أمس موافقته على تقديم مساعدة مالية طارئة لمصر قدرها نحو 2.8 مليار دولار، لتلبية احتياجات التمويل العاجلة التي نتجت عن تفشي فيروس كورونا في العالم.

وستحصل مصر على القرض الجديد من الصندوق من خلال أداة التمويل السريع (RFI).

متى ستتسلم مصر القرض الجديد؟

بحسب مصدر مسؤول في البنك المركزي، تحدث لمصراوي، أمس فإن مصر ستتسلم القرض الجديد من الصندوق خلال أيام قليلة.

هل للقرض الجديد شروط؟

يقدم القرض الجديد في صورة قروض مباشرة دون الحاجة إلى برنامج كامل أو مراجعات، مثلما حدث في برنامج مصر مع الصندوق الذي انتهى في نوفمبر الماضي.

وبحسب الموقع الرسمي لصندوق النقد فإنه يتعين على البلد العضو الذي يطلب مساعدات مالية من خلال أداة التمويل السريع أن يتعاون مع الصندوق ببذل جهود لحل مشكلات ميزان المدفوعات ووصف السياسات الاقتصادية العامة التي يقترح اتباعها.

ويضيف الصندوق أنه قد يُشترط قيام الدولة بإجراءات مسبقة إذا كان هناك ما يدعو لذلك.

كما ينبغي سداد هذه التمويلات في غضون فترة تتراوح بين 3,25 سنة و5 سنوات، وفقًا للصندوق.

وقال الصندوق في بيان أمس إن “السلطات المصرية ملتزمة بالشفافية والمساءلة الكاملين فيما يتعلق بالإنفاق لمواجهة الأزمة، بما في ذلك نشر معلومات عن خطط المشتريات والعقود التي يتم إرسائها، بالإضافة إلى إجراء عمليات تدقيق لاحقة لهذا الإنفاق”.

كيف ستستخدم مصر القرض الجديد؟

وفقًا لبيان الصندوق فإن الدعم الطارئ لمصر سيساعد على الحد من انخفاض الاحتياطيات الدولية وتوفير التمويل اللازم في الميزانية لتغطية الإنفاق الموجَّه والمؤقت، بهدف احتواء الأثر الاقتصادي لجائحة فيروس كورونا وتخفيف حدته.

وقال إنه سيساعد على تخفيف احتياجات التمويل العاجلة، بما في ذلك الإنفاق على الصحة وتوفير الحماية الاجتماعية ودعم القطاعات الأشد تأثرا وشرائح المجتمع الهشة.

هل ستحصل مصر على قرض جديد؟

طلبت مصر من صندوق النقد نوعين من التمويل، الأول عاجل وطارئ وفقا لبرنامج أداة التمويل السريع “RFI” التي أتاحها الصندوق للدول المتضررة من فيروس كورونا، ووافق عليه المجلس التنفيذي أمس، أما الثاني وفقًا لبرنامج اتفاق الاستعداد الائتماني “SBA”.

وقال أحمد كجوك، نائب وزير المالية أمس في لقاء تلفزيوني مع الإعلامية لميس الحديدي إن مصر ستبدأ من اليوم مباحثات مع الصندوق بشأن التمويل الجديد.

وتوقع كجوك أن تتراوح قيمة التمويل الجديد بين 4 و5 مليارات دولار، فيما قال مصدر من البنك المركزي لمصراوي إنه من المتوقع أن تصل قيمته إلى نحو 5.5 مليار دولار، على أن تحصل مصر على الشريحة الأولى منه في يونيو المقبل.

كيف يرى الصندوق اقتصاد مصر قبل وبعد كورونا؟

“حققت مصر تحولا ملموسا قبل صدمة فيروس كورونا، بعدما نفذت بنجاح برنامجا للإصلاح الاقتصادي يدعمه الصندوق لتصحيح اختلالات خارجية ومحلية كبيرة، بحسب ما يراه الصندوق.

ونفذت مصر برنامجًا للإصلاح الاقتصادي منذ نوفمبر 2016 واستمر لمدة 3 سنوات حصلت بموجبه على قرض من الصندوق بقيمة 12 مليار دولار، كما أقرت عدة إجراءات منها تحرير سعر الصرف.

وقال الصندوق إن الجائحة الصحية والصدمة العالمية تسببت في اضطراب فوري حاد في الاقتصاد يمكن أن يؤدي إذا ما تُرِك دون علاج إلى التأثير سلبا على استقرار الاقتصاد الكلي الذي حققته مصر بجهد شاق.

وأشاد الصندوق بإجراءات مصر للحد من تداعيات انتشار الفيروس على الاقتصاد وقال إن “السلطات المصرية أطلقت حزمة إجراءات شاملة لاحتواء الأثر الاقتصادي لصدمة كوفيد 19”.

وقال جيفري أوكاموتو، النائب الأول للمدير العام لصندوق النقد ورئيس المجلس بالنيابة، إن السلطات المصرية تحركت بسرعة لتخصيص موارد للقطاع الصحي، وتوفير الدعم الموجه للقطاعات الأشد تأثرا، والتوسع في برامج شبكات الأمان الاجتماعي لحماية شرائح المجتمع الأكثر هشاشة.

وأضاف أن البنك المركزي اعتمد مجموعة واسعة من الإجراءات، بما في ذلك تخفيض سعر الفائدة الأساسي وتأجيل مدفوعات السداد المتعلقة بالتسهيلات الائتمانية القائمة.

اقرأ أيضا:

حتياطي النقد الأجنبي يواصل التراجع ويفقد 3.1 مليار دولار في أبريل

المصدر: مصراوي

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر