هل يجسد إياد نصار «المسيخ الدجال» بظهوره المفاجئ في مسلسل «النهاية»؟

+ = -

رد الفنان إياد نصار، على التساؤلات التي دارت بشأن ظهوره في مسلسل «النهاية»، الذي يقوم ببطولته الفنان يوسف الشريف، ويعرض خلال الموسم الرمضاني الحالي.

وقال نصار، في تصريحات لصحيفة «المصري اليوم»، إن الشخصية التي يلعبها ليست المسيخ الدجال على الإطلاق، مضيفًا أن الشخصية بعين واحدة، والمقصد هنا الحديث عن الشخصيات أصحاب الاتجاه الواحد في التفكير، وطقوسها التي تعتقد أنها على حق.

وتابع: «قد يكون الشكل تم تفسيره كذلك، لكني أرفضه، نتحدث عن منطق الشخصيات أصحاب الرؤية الواحدة باتجاه واحد».

وعن سبب ظهوره كضيف شرف في مسلسلي «الاختيار» و«النهاية»، قال نصار: «لماذا لا أساند أصدقائى في أعمالهم بالظهور كضيف شرف، يوسف الشريف وأمير كرارة صديقان لي، الاختيار مشروع وطني ومهم، والنهاية جديد في شكله، نوع من أنواع الدعم والتوازن، ليس جديدًا في الصناعة، لسنا في منافسة كأندية كرة القدم، نحن ممثلون، حالة ثقافية في مصر تتحرك بنفس الاتجاه ولنفس الغرض، التنافس بيننا ليس حقيقيًا، ومع مشاهدة عمل جيد نفرح وندعم، والعكس المشاريع السيئة تزعجني».

كانت الحلقة 23 من مسلسل «النهاية»، قد شهدت ظهور الفنان إياد نصار بعين واحدة، كما شهدت استكمال المهندس زين «يوسف الشريف» قراءة الكتيب الذي تركه له سميح أرسلان «أحمد مجدى» قبل مقتله.

وتابع الصحفي مصطفى خليل «محمود عبدالمغنى» تحقيقه، بينما وجد خليل داخل الظرف المتروك له عبارات غريبة، لها نفس النهج وهو الحفاظ على العهد، وظرف آخر يحتوي على مجموعة صور باختلاف أحقابها الزمنية، ولاحظ وجود شخص معين في جميع الصور، ما أثار شكه، حتى قام بالبحث عن الصور والاستديو ومالكه، حتى توصل إلى أحد المتواجدين بالصور وهو ممثل يدعى إبراهيم الشرنوبي.

ووجد خليل الشرنوبي داخل مصحة نفسية، رغم أنه في كامل قواه العقلية، فوجهه إلى موعد لـ«جلسات المحبة».

وبخداع أمن الفندق، استطاع خليل التسلل إلى قاعة الاجتماع، ورأى رجال أعمال وأشخاص من جنسيات أخرى يتحدون على الحفاظ على العهد والسيطرة على العالم، حتى وجد زعيمهم، وهو نفس الشخص المتواجد بجميع الصور.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر