مسح ذاكرة يوسف الشريف.. الحلقة الـ24 من مسلسل «النهاية»

+ = -

تبدأ أحداث الحلقة الـ24 من مسلسل “النهاية”، بقبض رجال الواحة على “زين”، بعدما كشف أسرارهم وعلم حقيقتهم، من خلال إيجاده لمذاكرات الصحفي “مصطفى” محمود عبد المغني، والتي تركها له “إرسلان” أحمد مجدي، قبل أن يتم قتله بسبب معرفته هو الأخر لحقيقة الواحة.
وتستكمل الأحداث، بمعرفة عصابة “المحروقي” محمد لطفي، بقتله، وبأن زين” ليس بشخص حقيقي لكنه روبوت، وهو من سرق الوعي من إنرجي، ويأتي مدير إنرجي “غفران” إليهم ويقوم بطلب مساعدتهم في معرفة مكانه، لأستعادة الفلاشات التي عليها الوعي.
ويقوم “يسر” بتبليغ رضوى “ناهد السباعي”، بأن زوجها “زين” قد توفى، وأنه قد تم دفنه، لتدخل في حالة انهيار شديدة، بسبب هذا الخبر، الغير صحيح بالطبع.
ويقوم “غفران”، بطلب مساعدة “مؤنس” حتى يأتي بالفلاشات التي وضع عليها الوعي الخاص بمهندسي شركته إنرجي كو، ليبلغه “مؤنس” أحمد وفيق، بأنه يعلم اتفاقه مع عصابة المحروق، ويؤكد له بأنه يعلم كل تفاصيل تعاونه الغير قانونية مع المحروق.
ويقرر “مؤنس” بمراقبة “غفران” في كل الأوقات، ليعلم نيته حول استعادة فلاشات الوعي المسروقة، خاصة وأنه يعلم أن “صباح” سهر الصايغ، تمتلك هذه الفلاشات هذه الفترة.
وتقرر “رضوى” ترك منزل الزوجية الخاص بها، وتذهب إلى شقة “يسر”، الذي أكد لها بأنه يحبها ولا يود أي مشكلة لها تمامًا.
ويظهر “زين”، وهو متغير تمامًا، حيث أستطاع مديري الواحة، أن يقوموا بمسح أي معلومات قد توصل لها من قبل، عبر حقنه بمواد حديثة ومتطورة، ويصبح كأنه أول يوم له في الواحة، حيث يتحدث مع مديره “شاكر”، حول حبه للواحة، بل أنه يتمنى أن يستكمل حياته فيها، وأن يأتي بزوجته وأبنه، وسط سعادة شديدة من قبل “شاكر”، الذي أستطاع أن ينتهي من مشاكل “زين”، التي هددت بدمار الواحة لمعرفته أسرارها.
وتنتهي الحلقة بظهور الجهاز، الذي سوف يدمر العالم والذي يقوم “زين” بصناعته من خلال وضع مصادر للطاقة بأشكال وأنواع مختلفة، من خلال عمله اليومي في الواحة.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر