ديلى ميل: 10 آلاف متطوع يشاركون فى التجارب السريرية على لقاح كورونا – بوابة الحقيقة

+ = -


بدأ باحثون بريطانيون فى تجنيد متطوعين للمرحلتين المقبلتين فى التجارب السريرية التى يأملون من خلالها فى إيجاد لقاح لفيروس كورونا هذا العام، ووفقا لتقرير لصحيفة ديلى ميل البريطانية يبحث العلماء فى مستشفى وجامعة ساوثامبتون البريطانية عن 10260 شخصًا من المنطقة لاختبار اللقاح.


ووفقا لتقرير “ديلى ميل” بدأ العمل فى شهر يناير على اللقاح الذى تم تطويره من قبل جامعة أكسفورد وهو واحد من المتصدرين فى السباق العالمى من أجل لقاح كورونا، حيث أثبت اللقاح المسمى AZD1222 أنه آمن فى 160 متطوعًا صحيًا تتراوح أعمارهم بين 18 و55 كجزء من المرحلة الأولى من التجربة.


تتضمن المرحلتان الثانية والثالثة زيادة كبيرة فى عدد المتطوعين مع توسيع النطاق العمرى ليشمل كبار السن، الذين هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير مع العدوى.


وقال شاول فاوست، أستاذ أمراض الأطفال والأمراض المعدية فى جامعة ساوثهامبتون، “لقد مرت المراحل الأولى من تجربة المرحلة الأولى بشكل جيد للغاية ونحن ممتنون للعديد من المتطوعين من ساوثامبتون الذين قدموا لمساعدتنا فى تقييم سلامة اللقاح الجديد وإذا كان يمكن حماية الأشخاص الأصحاء من كوفيد 19”.

اقرأ ايضاً :  الداخلية: غلق 6415 مركزًا تعليميًا على مستوى الجمهورية حتى الآن



ووجه الدعوة إلى الأشخاص فى منطقة ساوثهامبتون الذين يجعلهم عملهم على اتصال محتمل مع مرضى كورونا أو الذين يتمتعون بصحة جيدة وفى الفئات العمرية الأكبر سنًا للمشاركة فى المرحلة التالية من تجارب لقاح أكسفورد.


يعد تطوير اللقاح إجراء معقد يعتمد على عدد من الخطوات الطويلة، لكن الباحثين يتسابقون لتطوير واحد فقط لمواجهة هجمات كورونا التى تهدد بإبقاء دول بأكملها مغلقة حتى يمكن إيقافها ويخترقون هذه المراحل بوتيرة غير مسبوقة، كما يقول العلماء.



وتستغرق التجارب التى تبدأ بعد تصميم اللقاح وإنتاجه فى المختبر وقتًا طويلاً أولاً، حيث يجب على العلماء اختبار اللقاح بشكل متكرر على الحيوانات مثل الفئران أو القرود، وإذا ثبت أنه آمن فيجب عندئذ أن يستمر فى تجارب بشرية صغيرة جدًا، ثم تجارب أكبر تدريجيًا حيث تتم مراقبة سلامة وفعالية ذلك باستمرار فى كثير من الأحيان.

اقرأ ايضاً :  منظمة الصحة العالمية تتوقع هروب أفريقيا من وفيات كورونا وزيادة الإصابات


وتستغرق التجارب البشرية أشهرًا أو حتى سنوات حتى يمكن للعلماء أن يكونوا على يقين تام من أن اللقاح لن يكون له أى آثار جانبية ضارة، إذا كان هناك أى عوائق فقد يضطر الباحثون إلى تعديل التركيب الكيميائى للقاح والبدء من جديد، ةإذا سارت الأمور بسلاسة، يمكن أن يتقدم اللقاح إلى مرحلة التصنيع ويتم إنتاجه بشكل جماعى وبيعه للأشخاص أو الحكومات التى تحتاج إليه.

})();

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر