«ليالينا» الحلقة الأخيرة.. عودة إياد نصار لزوجته غادة عادل

+ = -

بدأت أحداث الحلقة الاخيرة من مسلسل “ليالينا”، بحالة فقدان للوعي من جانب “روقية” صابرين، بعدما علمت أن ابنتها الأولى “هاجر الشرنوبي”، تم طلاقها وغادرت المنزل، والأخرى “منة عرفة”، عملت على الهروب من المنزل، لتفاجأ بتلك الأحداث وتقع مغشيًا عليها وسط حالة حزن شديدة.
ويقوم “جلال” خالد الصاوي بالذهاب إلى “مريم” غادة عادل، محاولًا إقناعها بعدم ترك زوجها شقيقه هشام “إياد نصار”، حيث تقتنع قليلًا بكلامه حول فكرة الزواج من مدحت “محمد الشقنقيري”، فيما تعلم أسرة “روقية” صابرين، بأنها مصابة بالسرطان، ليدخلوا في حالة بكاء شديدة.
ويذهب راضي “ميدو عادل”، من صدمته، إلى جلال “خالد الصاوي” ليحكي له ماحدث، وينصحه بالوقوف جانب والدته وأشقائه في هذا الوقت الصعب.
ويعلم “جلال” خالد الصاوي، بأن “جميلة” رنا ريس ابنه شقيقة “هشام” قد فقدت، ولم يجدها أحد، ليقوم بالبحث عنها، ويذهب “هشام” إلى زعيم العصابة صديقة ويحاول قتله، الإ أن الشرطة أنقذته في الأخير وقامت بالقبض عليه، ليدخل “هشام” في حالة صدمة شديدة.
ويجد “راضي” “جميلة” في أحد الشوارع، ويقوم بالتحدث معها، حول إحساسه بوجودها في المكان الذي ذهبت إليه، لتقول له إنها لا تود أن يراها أحد أو تتعامل مع والدها ووالدتها، ويقوم بأخذها بعد ذلك إلى منزل عمها جلال.
فيما يدخل “مرتضى”، في حالة انتكاسه مرضية، بعد مرض نجله، وتركه لزوجته الثانية “بدرية” نهى عابدين، ليفاجأ بأن طليقته “زينب” سارة التونسي، قد وقفت بجواره في محنته، ليقوم بالاعتذار لها في الأخير، وتسامحه على فعلته أيضًا.
وتعود “جميلة” إلى منزل “روقية” ويقوم “جلال” بطلب يدها لتوافق في الأخير ويقوموا بالزواج، فيما تعود “مريم” إلى “هشام”، بعد اقتناعها بكلام جلال، ويتزوجا مرة أخرى.
وتنتهي الحلقة بظهور جماعة الإخوان وتطرفهم وما فعلوه بالمجتمع من خراب وتدمير ببعض المنشآت وغيره من الأفعال المتطرفة.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر