صنداى تايمز: وكالة استخبارات غربية تعتقد أن ميركل تعانى من “مشكلة عصبية”

صنداى تايمز: وكالة استخبارات غربية تعتقد أن ميركل تعانى من "مشكلة عصبية"
+ = -

قالت صحيفة “صنداى تايمز” البريطانية إن التكهنات حول صحة، أنجيلا ميركل كثرت بعد إصابتها بنوبة ارتجاف شديدة مرة أخرى أثناء حضورها فى قمة العشرين، موضحة أنه من بين تلك التكهنات هو ما خلصت إليه وكالة استخبارات غربية بأن المستشارة الألمانية تعانى من “مشكلة عصبية”. 

وأصرت ميركل، 64 سنة، التي حضرت قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، على أنها في صحة جيدة على الرغم من الحادث الذي وقع يوم الخميس، عندما شوهدت وهى تمسك بذراعيها فى محاولة فاشلة لمنع نفسها من الارتجاف خلال حفل رسمى.

تبع ذلك نوبة مماثلة حدثت في الأسبوع السابق عندما كانت تقف إلى جانب فلاديمير زيلينسكي ، الرئيس الأوكراني ، أثناء زيارته لبرلين.

وقالت ميركل للصحفيين “ليس لدى أى شىء خاص للإبلاغ عنه، لكننى بخير”، لكنها أخفقت فى الإجابة عند سؤالها عما إذا كانت قد ذهبت إلى الطبيب.

وأضافت الصحيفة أن “قمة العشرين” لم تمنح ميركل الفرصة لإخفاء أعراض مرضها، الذى سارعت وسائل الإعلام الألمانية لوضع قائمة بالأمراض التى يمكن أن تكون مصابة بها،حتى أن وكالات الاستخبارات الأجنبية حاولت الوصول إلى السجلات الصحية لميركل لاكتشاف ما إذا كانت النوبات الأخيرة من الارتجاف هي بالفعل شيء أكثر خطورة ، مع تقارير تفيد بأن “وكالة استخبارات غربية واحدة تعتقد أنها يعاني من “مشكلة عصبية”. وتفيد التقارير أن هذه السجلات الصحية مغلقة داخل منشأة عسكرية آمنة.

وبعد “تعرضها لنوبتين من الارتجاف خلال عشرة أيام”، أقرت صحيفة بيلد الألمانية أنه على الرغم من أن ميركل “لم تقل كلمة واحدة حول ما سبب لها الارتعاش، أو إذا كانت تخضع العلاج، أو إذا كان هناك شيء خطير وراء هذه النوبات”، إلا أن صحة المستشارة تصدرت عناوين الأخبار.

على الرغم من هذه التكهنات، أقرت بيلد أيضًا بأن جدول ميركل المكثف من الممكن أن يرهق أعتى الزعماء، فهناك فرق توقيت سبع ساعات بين ألمانيا واليابان فضلا عن جدول قمة العشرين الممتلئ بالفعاليات واللقاءات على هامشها، فضلا عن لقائها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر