«الحملة بدأت تجيب نتائجها».. رانيا يوسف تقبل اعتذار متحرش

+ = -

قررت الفنانة رانيا يوسف التراجع عن شكوى وفضح أحد المتحرشين بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد اعتذاره.

ونشرت رانيا صورة لرسالة الشخص دون إظهار صورته أو الاسم، وكتبت: “مش عيب إن الواحد يغلط ويعتذر، وإحنا بنقبل الاعتذار، والحمدلله إن الحملة بدأت تجيب نتائجها والناس تحس إنها بتغلط في حق ناس آخرين وبتاخذ حق مش من حقها”.

وكانت رانيا يوسف، كشفت عن تلقيها تهديدات من جانب المتحرشين بها لفظيا عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحة أن هذا حدث بسبب فضحها لهم ونشرها صور المتحرشين.

وأكدت رانيا في تصريحات تلفزيونية، أنها لن تصمت على ما يحدث لها من جانب هؤلاء المتحرشين، مبينة أنها ستفضح أمرهم بنشر صور 5 متحرشين يوميا، كون رسائلهم تحمل الكثير من الإهانة والتحرش.

وأعربت رانيا عن اندهاشها من حالة الأخلاق التي وصل إليها البعض لافتة إلى أنها تحدثت في ذات الأمر سابقا ولم يلتفت لحديثها أحد.

وأكدت رانيا أن نسب التحرش ارتفعت بالسيدات والرجال أيضا وحتى الأطفال، مردفة أن هناك فتيات محجبات ومنقبات ورجالا يرسلون إليها قصص التحرش بهم.

وتابعت أنها تجمع حاليا جميع التفاصيل الخاصة بجميع المتحرشين للجوء إلى القضاء وتقديم بلاغ رسمي للنيابة العامة، مطالبة جميع الفتيات بعدم السماح لأي مخلوق بأن يتحرش بهن.

وأردفت: ”الناس اللي بتقول لبس الستات طب الناس اللي بتتحرش بالرجالة والأطفال، وقالوا الفستان طيب واعتذرنا ليه التحرش بالأطفال.. لو نفتكر فتاة العتبة اللي المجتمع اتقلب عليها ولبست القصة ومسمعناش إن الراجل اتعاقب، وتفاقم الأمر بعد 25 سنة“.

وكانت رانيا يوسف قد كشفت عن تعرضها للتحرش وكتبت عبر حسابها: “نعم تعرضت للتحرش.. كلمة تعاني منها كل امرأة من سنوات طويلة وحتى هذه اللحظة نعاني منها وكأنه شبح يطاردنا في كل مكان.. حادثه الشاب الذي تحرش بأكثر من فتاة ليست فردية بل هناك العشرات أو آلاف مثل هذا الشاب يبيحون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الأقوى وهذا غير صحيح!”.

تابعت: “أنا أواجه التحرش اللفظي يوميا عبر منصات حسابتي الرسمية وأيضا الإيميل الخاص به الذي تأتي عليه عدد كبير من الرسائل التحرش اللفظي، والتي يستبيحون إرسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان (عملها، المواصلات، وغيرها) وأيضا عبر الهواتف المحموله فالتحرش بأنواعه كبير فلا بد من التصدي له بكل أنواعه المختلفة لأنهم يعلمون أنه ليس لهذا التحرش رادع”.

وطالبت رانيا بقانون رادع وسريع للتحرش بكل أنواعه في مصر، وخاصة التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي “ليكون عبرة للجميع ويكون رادعا، على حد وصفها، مضيفة: “ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي أي متحرش بالبلاغ فورا عنه”.

الوسم


أترك تعليق
تابعنا على تويتر