بعد 20 عاما من المذبحة .. العدالة الإلهية تنتقم لتلميذات قتلهم طفل 11 سنة

بعد 20 عاما من المذبحة .. العدالة الإلهية تنتقم لتلميذات قتلهم طفل 11 سنة
+ = -

منذ 20 عامًا مضت، كان طفل يدعى جولدن وهو في الحادية عشر من عمره شارك مع زميله مايكل جونسون 13 عامًا في العام 1998، في إطلاق جرس الإنذار في مدرسة ويستسايد المتوسطة في جونزبورو.

وعندما سمع التلاميذ وأعضاء الهيئة التدريسية جرس الإنذار، أخلوا على الفور المدرسة، وأثناء ذلك أطلق جولدن وجونسون النار على التلاميذ وأعضاء الهيئة التدريسية فقتل 4 فتيات ومدرسة.

وبعد الهجوم، تمت محاكمة كل من جولدن وجونسون كأحداث، وكان متوقعا أن يبقيا في السجن إلى أن يبلغا من العمر 21 عاما، بموجب قوانين أركنساس في ذلك الوقت، وأفرج عن جونسون في العام 2005، بينما أفرج عن جولدن في العام 2007.

القاتل لقي حتفه في حادثة تصادم بين سيارتين ، أول أمس، بالقرب من “كيف سيتي” على بعد 320 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة ليتل روك في مقاطعة إنديبندنس ولاية أركنساس، وفقا لما ذكرته الشرطة.

وأدى الحادث إلى مقتل درو جرانت 33 عاما، الذي كان يعرف سابقا باسم “أندرو جولدن”، الذي كان قد أطلق سراحه من السجن في العام 2007.

وتسبب الحادث أيضا بمقتل سائق السيارة الثانية دانيل بيتي، البالغ من العمر 59 عاما، وفقا لما قاله المحققون، كما أفاد موقع “فوكس نيوز” الإخباري.

ونقل رجال الإسعاف 3 أشخاص ممن أصيبوا في الحادث إلى المستشفى في مدينتي ليتل روك وبيتسفيل، لكن لم تعرف حالتهم بعد.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر