حظُّ ياماغوتشي تسوتومو الغريب.. شهد قنبلتين نوويتين خلال ٣ أيام في مدينتين مختلفتين‎.. ونجا

حظُّ ياماغوتشي تسوتومو الغريب.. شهد قنبلتين نوويتين خلال ٣ أيام في مدينتين مختلفتين‎.. ونجا
+ = -

عايش الياباني ياماغوتشي تسوتومو حادثتين من أسوأ الحوادث في تاريخ البشرية خلال 3 أيام، حيث كان أحد الناجين من القنبلتين النوويتين اللتين ألقتهما أمريكا على مدينتي ناغاساكي وهيروشيما في اليابان أغسطس عام 1945.

وكان ياماغوتشي في رحلة عمل بمدينة هيروشيما لحساب شركة “ميتسوبيشي” للصناعات الثقيلة، وعند وصوله محطة القطار للعودة إلى ناغاساكي لاحظ سحابة ضخمة من النيران على بعد 2 ميل منه تخترق السماء، فأصيب بحروق خطيرة، وعمى مؤقت وصمم تام بأذنه اليسرى.

وقضى ياماغوتشي ليلة في الملجأ ثم أصر على العودة إلى ناغاساكي حيث مقر عمله رغم إصابته، ومن شدة الحروق التي أصابته لم يتعرف أصدقاؤه عليه، وبينما كان يحكي لمديره عن الكارثة، سمع صوتا فنظر من النافذة فوجد سحابة شبيهة للتي رأها في هيروشيما، حيث كانت تلك هي القنبلة النووية الثانية.

وعلى إثرها تضاعفت حروقه وأصيب بصمم كامل وضعف كبير في البصر لكنه ظل على قيد الحياة، وبسبب تعرضه للإشعاع أُصيب بالسرطان، وأعراض أخرى.

وتوفي ياماغوتشي عام 2010 عن عمر ناهز 94 عاما نتيجة المرض، بعد أن نجا من قنبلتين نوويتين.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر